منتدى متخصص فى عرض المعلومات الحديثة والبحوث المتعلقة بعلوم الانتاج الحيوانى والداجنى

    بعض الدراسات والبحوث على استخدام النباتات والأعشاب الطبية والعطرية في تغذية المجترات

    شاطر

    زراعى و افتخر
    Admin

    عدد المساهمات: 311
    تاريخ التسجيل: 25/02/2011
    العمر: 22

    بعض الدراسات والبحوث على استخدام النباتات والأعشاب الطبية والعطرية في تغذية المجترات

    مُساهمة  زراعى و افتخر في الأحد فبراير 27, 2011 7:03 pm

    بعض الدراسات والبحوث على استخدام النباتات والأعشاب الطبية والعطرية في تغذية المجترات


    1- تأثير بعض النباتات الطبية كمضافات غذائية على إنتاج اللبن ومكوناته من الجاموس الحلاب (أبو الفتوح وآخرون ، 2000) .
    تم تقييم أوراق الكافور Eucalyptus globulus وعشبى الاشليا Achillea millefolium وحشيشة الليمون Cymbopogon citratus كمضافات غذائية من خلال إجراء تجارب نشاط الكرش وتجارب إنتاج اللبن في الجاموس . حيث احتوت عليقة المقارنة على 75% مخلوط مركز + 25% تبن فول (ع1) وكانت الأغذية المختبرة ع2 ، ع3 ، ع4 ، ع5 تحتوى على :
    (5% عشب حشيشة ليمون + 3% أوراق كافور & 3 % عشب اشليا & 5% عشب حشيشة الليمون & 3 % أوراق كافور) على التوالي ، حيث تم إحلال النباتات الطبية بنسب متساوية من تبن الفول (على أساس المادة الجافة) . وتم استخدام 3 كباش أوسيمي في كل تجربة نشاط كرش بينما في تجربة الحليب استخدام 8 حيوانات من الجاموس الحلاب متوسط وزنها 560 ± 12 كجم في موسم حليبها الثالث لدراسة تأثير العلائق المختبرة على أداء الحليب. وابتدأت تجارب الحليب عند 45 ± 4 أيام بعد الولادة وتم استخدام تحليل التباين المشترك لضبط متوسطات المعاملات للمقارنة بينما وأوضحت النتائج ما يلي :
    1- كان تركيز نيتروجين أمونيا الكرش منخفض مع الأغذية ع4 ، ع5 مقارنة بالغذاء أن ع1 ، ع2 بينما كانت الفروق غير معنوية بين العلائق المختبرة من حيث تركيز الأحماض الدهنية الطيارة بالكرش.
    2- كان محصول اللبن ومكوناته واللبن معدل الدهن ومحتوى طاقة اللبن مرتفعة مع العلائق التي احتوت على النباتات الطبية عن عليقة المقارنة . حيث أظهرت العلائق ع2 ، ع4 ، ع5 أحسن النتائج في هذا الشأن.
    3- كانت العلائق التي احتوت على النباتات الطبية أفضل في كفاءة التحويل الغذائي لإنتاج اللبن عن عليقة المقارنة وأيضا كانت الكفاءة الاقتصادية أعلى مع علائق النباتات الطبية.
    4- لم يتأثر لون وطعم ورائحة وحموضة وتجبن اللبن الناتج بإضافة النباتات الطبية إلى غذاء الجاموس الحلاب.
    5- يستنتج أن هذه النباتات الطبية يمكن استخدامها في علائق الجاموس الحلاب وخصوصاً العليقة ع5 لتحسين إنتاج اللبن وكذلك العائد المادي.

    2- تأثير استخدام الأعشاب والنباتات الطبية كإضافات غذائية على أداء الجداء الزرايبى النامية (الحسينى وآخرون، 2000)
    ( قسمت 98 جداء ناتجة من 42 عنزة زرايبى (غذيت في الثلث الأخير من فترة العشر على علائق تحتوى على أعشاب ونباتات طبية) إلى 6 مجموعات متماثلة رضعت جديان كل مجموعة لبن أمهاتها لمدة ثلاثة أشهر حتى الفطام . ثم وضعت في ستة حظائر منفصلة لمدة ثلاثة شهور أخرى وغذيت على نفس نوع الإضافة العشبية التي كانت في عليقة أمهاتها لدراسة تأثير إضافة الأربعة أعشاب والنباتات الطبية على أدائها الإنتاجي. غذيت الماعز عشوائياً على إحدى العلائق الآتية :
    - عليقة المقارنة ) ع1) خالية من الأعشاب والنباتات الطبية
    )ع2): أضيف لعليقة المقارنة ربع جرعة من كل من الأعشاب والنباتات الطبية . خلطة الأعشاب والنباتات كانت عبارة عن (15 مجم ثوم + 25 مجم حبة بركة + 125 مجم حلبة + 15 مجم زهرة بابونج ) .
    )ع3): أضيف لها 60 مجم ثوم / كجم وزن حي .
    )ع4): أضيف لها 100 مجم حبة البركة / كجم وزن حي .
    )ع5): أضيف لها 500 مجم حلبة / كجم وزن حي.
    )ع6): أضيف لها 60 مجم زهرة بابونج / كجم وزن حي.
    تكونت عليقة المقارنة من : 50% دريس برسيم berseem hay + 25% مخلوط علف مركز concentrate feed mixture (CFM) + 25% حبوب أذرة corn grains، ويتكون مخلوط العلف المركز من 40% ردة قمح ، 30.8% كسب قطن غير مقشور un-decorticated cotton seed meal، 16% ذرة صفراء ، 5% مولاس ، 4% كسب فول صويا soya bean meal ) 44% بروتين)، 3% حجر جيرى ، 1.2% ملح طعام .
    وتمت تغذية الحيوانات على أساس معدلات N.R.C للماعز لسنة 1981. وتمت دراسة وزن الجسم ومعامل التحويل والعائد الاقتصادي ومقاييس الدم وفى نهاية التجربة أمكن ذبح ثلاثة جديان من كل مجموعة لدراسة صفات الذبيحة والتركيب الكيماوى للعضلة العينية .
    أظهرت النتائج أن ع4 و ع6 زادت معنويا في وزن الميلاد بنسبة 31.53 و 19.58% بالترتيب عن ع1. أظهرت العلائق أن معدل النمو اليومي زاد معنويا عند مستوى 5% بإضافة الأعشاب لعليقة الكونترول في كل المجموعات خاصة العليقة المحتوية على الشيح ع6 بنسبة 35.77% تليها ع3 و ع5 بنسب 33.65 و 30.53% على الترتيب عن ع1. وأظهرت عليقة زهرة البابونج (ع6) و (ع4) ثم (ع5) و(ع3) أعلى كفاءة تحويل غذائي وخاصة لمجموعة المركبات الكلية المهضومة بنسبة تتراوح ما بين 10.16-12.67% عن الكونترول . وكانت نسبة النفوق صفر في ع6 عند عمر الفطام ثم ع3 تاليهما ع4 بينما ع1 و ع5 كانت أعلى معدل نفوق. كما أن استخدام الأعشاب الطبية قلل نسبة الكلوستيرول والليبيد الكلى في سيرم الدم كما ذودت معدل البروتين الكلى والجلوبيولين عن عليقة الكونترول. وكان العائد الاقتصادي لكل كجم وزن حي عالي في كل من ع6 و ع4 و ع3 و ع5 بنسبة 28.25 و 27.56 و 25.21 و 24.85 % على التوالي عن ع1 (19.24 %) . ولم يكن هناك فروق معنوية في نسبة التصافى والتشافى والتركيب الكيماوى للعضلة العينية لكل من مجموعة الكونترول ومجموعات الأعشاب الطبية.

    3- تأثير استخدام مخلوطين من النباتات والأعشاب الطبية كإضافات أعلاف على أداء الحملان النامية (السعدنى وآخرون، 2001) .
    قسم أربعة وعشرون حملا خليطا (0.75 رحمانى × 0.25 رومانوف) متوسط عمرها أربعة أشهر ومتوسط وزنها الحي 13.50 كجم إلى أربع مجموعات متشابهة، ستة حملان بكل مجموعة لمقارنة تأثير إضافة اثنين من إضافات الأعلاف تتكون من النباتات والأعشاب الطبية على النمو .
    غذيت الحملان طبقاً لمعدلات NRC للأغنام لسنة 1985م لمدة سبعة أشهر على عليقة أساسية خالية من إضافات الأعلاف تتكون من 25.36% مخلوط علف مركز + 20.90% تبن قمح + 53.74% برسيم (على أساس المادة الجافة).
    كانت العلائق المختبرة متماثلة التركيب مع العليقة الأساسية :
    تكونت العليقة المختبرة الأولى من العليقة الأساسية + 5 جرام بيوتونيك/رأس/يوم Biotonic.
    تكونت العليقة المختبرة الثانية من العليقة الأساسية + 5 جرام دايجستون/رأس/يوم Digeston.
    تكونت العليقة المختبرة الثالثة من العليقة الأساسية + 5 جرام : بيوتونيك + دايجستون (1:1)/رأس/يوم .
    أظهرت النتائج المتحصل عليها أن العليقة المختبرة الثانية حسنت معنويا جميع معاملات الهضم ما عدا مستخلص الايثير كما حسنت القيمة الغذائية كمعادل النشا ومجموع المركبات المهضومة والبروتين الخام المهضوم ، بينما أظهرت العليقة الأساسية أقل القيم بين المعاملات . زادت مجموعة البيوتونيك قيم معاملات الهضم معنويا لـ : المادة الجافة والمادة العضوية ومستخلص الأثير والألياف الخام عن قيم مجموعة الدايجستون وأعلى بصورة غير معنوية لمعاملات هضم جميع العناصر الغذائية ، القيمة الغذائية عن العليقة المختبرة الثالثة.
    وزاد متوسط وزن الجسم النهائى معنويا لحملان العليقة المختبرة الأولى عن العليقة الأساسية ، و العليقة المختبرة الثانية. وكان متوسط النمو اليومي أعلى معنويا بنسبة 21.85 و 11.92% للعليقة المختبرة الأولى عن العليقة الأساسية ، و العليقة المختبرة الثانية بالترتيب. وكانت مجموعة البيوتونيك الأعلى بصورة غير معنوية في قيم وزن الجسم النهائى ومتوسط النمو اليومي عن العليقة المختبرة الثالثة .
    واستهلكت الحملان في العلائق المختبرة جميع الغذاء المقدم لها مما يعنى عدم وجود أى طعم غير مرغوب في إضافات الأعلاف. وأظهرت العليقة المختبرة الأولى أفضل تحويل غذائي على صورة كجم مجموع مركبات مهضومة أو معادل نشا أو بروتين خام مهضوم / كجم زيادة في وزن الجسم ، بينما حققت عليقة أساسية أقل معامل تحويل غذائي تليها مجموعة الدايجستون . كان العائد الاقتصادي للرأس لمجموعة البيوتونيك أعلى بمعدل 21.71 ، 20.23% عن العليقة الأساسية وعليقة الدايجستون بالترتيب بينما أظهرت العليقة الأساسية أقل عائد اقتصادي بين المعاملات.
    وتوصى الدارسة باستخدام البيوتونيك كإضافة غذائية لعلائق النمو في الأغنام لتحسين .
    منقول


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 02, 2014 9:13 pm